Lala Tevfik

My Own Phases With Words

Untitled

Dearest,
Times, have I tried reaching you,
Weaving through space,
A touch.

You’re a crossroad,
In between,
Universes apart,
An endless seconds apart.

— Lala Tevfik

Wednesday Morning

We could be diving in a thin air,
Thinner than a wave.
But,
Held still in a room, a room of four straight walls, yet it feels circular.

From my machine with affection,
For love is spiritual,
And spiritually weaves through us not.

From my machine with warmth,
Press them buttons, to form some kind of poetry.
Theme words, haunt my machine,
Try to cast them out, press more words,
It’s a never ending dream,
Surreal?

Could that be, one’s true reality?
What’s “reality”?
Nothing but an imaginarium.

So,
I address them parallel universes,
Would you shelter a poet?

But,
For a while,
Allow me to wonder!
Is it my right? To call myself a poet?
Nothing less,
Nothing more,
A poet.

— Lala Tevfik

الثاني من أيار

صباح، ككل صباحات مدينتنا الزرقاء
زرقاء
لا اللون
زرقاء المشاعر

مضطجعة على يميني
أسبح بمسباح جدّي الفيروزي
ورائحة الياسمين سكنت غرفتي
كما تسكن الأرواح أجسادنا

تغاريد اليمام أقلقتني
فأتساؤل، ما معنى ذلك؟
فهي آية من آيات الخالق الجمالية
أهي كي أتعبد في محراب ترتيلها؟
أم هل هي اليقظة؟
فأنا لم أحلم بالأمس
ولن أحلم غدا
فواقعي؛ من صفحات الرسائل التي لم تصل بعد، ولَم تكتب بعد

لا أعلم
هل هو أجمل؟ ذلك الواقع اللاواعي
أم،،،،
لا أعلم
فشتات أفكاري يمنع فمي من الاسترسال

— Lala Tevfik